منتدي حلقات مسجد الرضا

منتدى اسلامي من تصميم ادارة حلقات تحفيظ مسجد الرضا يهتم بعرض نبذه عن هذا الصرح العظيم
 
الرئيسيةبوابة المسجدس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السيرة العطرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المنعم
حافظ متميز
حافظ متميز
avatar

عدد الرسائل : 607
العمر : 22
الموقع : السعودية
العمل/الترفيه : كرة القدم
المزاج : حسن
اسم الحلقة : غير ذلك
كم تحفظ من كتاب الله : 10جزء
الهوايه :
الجنس :
طاقة العضو :
400 / 100400 / 100

تاريخ التسجيل : 16/12/2008

مُساهمةموضوع: السيرة العطرة   الأربعاء فبراير 04, 2009 10:35 am

ولادته و رضاعه و نشأته صلى الله عليه وسلم

ولد صلى الله عليه و سلم يوم الإثنين لليلتين خلتا من ربيع الأول ، و ذلك عام الفيل ، بعده بخمسين يوماً ، و مات أبوه و هو حمل ، ، و استرضع له في بني سعد ، فأرضعته حليمة السعدية ، و أقام عندها في بني سعد نحواً من أربع سنين ، و شق عن فؤاده هناك ، فردته إلى أمه ، فخرجت به أمه إلى المدينة تزور أخواله بالمدينة ، فتوفيت بالأبواء ، وهي راجعة إلى مكة و له من العمر ست سنين ، وقد روى مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لما مر بالأبواء و هو ذاهب إلى مكة عام الفتح استأذن ربه في زيارة قبر أمه فأذن له ، فبكى وأبكى من حوله و كان معه ألف مقنع ، فلما ماتت أمه حضنته أم أيمن و هي مولاته ، ورثها من أبيه ، وكفله جده عبد المطلب ، فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه و سلم من العمر ثماني سنين توفي جده ، و أوصى به إلى عمه أبي طالب ، لأنه كان شقيق فكفله ، وحاطه أتم حياطة ، ونصره حين بعثه الله أعز نصر ، مع أنه كان مستمراً على شركه إلى أن مات ، و خرج به عمه إلى الشام في تجارة و هو ابن ثنتي عشرة سنة ، ثم خرج ثانياً إلى الشام في تجارة لخديجة بنت خويلد رضي الله تعالى عنها مع غلامها ميسرة على سبيل القراض ، فرأى ميسرة ما بهره من شأنه ، فرجع فأخبر سيدته بما رأى ، فرغبت إليه أن يتزوجها ، لما رجت في ذلك من الخير الذي جمعه الله لها ، و فوق ما يخطر ببال بشر ، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم و له خمس وعشرون سنة . وكان الله سبحانه قد صانه و حماه من صغره ، و طهره من دنس الجاهلية و من كل عيب ، و منحه كل خلق جميل حتى لم يكن يعرف بين قومه إلا بالأمين ، لما شاهدوا من طهارته و صدق حديثه و أمانته ، حتى إنه لما بنت قريش الكعبة في سنة خمس و ثلاثين من عمره فوصلوا إلى موضع الحجر الأسود اشتجروا فيمن يضع الحجر موضعه ، فقالت كل قبيلة : نحن نضعها ، ثم اتفقوا على أن يضعه أول داخل عليهم ، فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا : جاء الأمين ، فرضوا به ، فأمر بثوب ، فوضع الحجر في وسطه ، وأمر كل قبيلة أن ترفع بجانب من جوانب الثوب ، ثم أخذا الحجر فوضعه موضعه صلى الله عليه و سلم .






--------------------------------------------------------------------------------

حجه واعتماره صلى الله عليه و سلم

لم يحج صلى الله عليه و سلم بعدما هاجر إلا حجة واحدة ، و هي حجة الإسلام وحجة الوداع ، ، و أما عمره فكن أربعاً : الحديبية التي صد عنها ، و عمرة القضاء بعدها ، ثم عمرة الجعرانة ، ثم عمرته التي مع حجته . و قد حج صلى الله عليه و سلم قبل الهجرة مرة ، و قيل : أكثر . و هو الأظهر ، لأنه كان صلى الله عليه و سلم يخرج ليالي الموسم يدعو الناس إلى الله تعالى ، صلى الله عليه و سلم تسليماً كثيراً دائماً إلى يوم الدين .








--------------------------------------------------------------------------------

عدد غزواته و بعوثه صلى الله عليه وسلم

فروى مسلم من حديث عبد الله بن بريدة بن الحصيب الأسلمي عن أبيه قال : غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم تسع عشرة غزوة ، قاتل في ثمان منهن ، وعن زيد بن أرقم قال : غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم تسع عشرة غزوة كنت معه في سبع عشرة . و أما محمد بن إسحاق فقال : كانت غزواته التي خرج فيها بنفسه سبعاً وعشرين ، و كانت بعوثه و سراياه ثما نياً و ثلاثين ، و زاد ابن هشام في البعوث على ابن إسحاق ، و الله أعلم .










--------------------------------------------------------------------------------

أولاده صلى الله عليه وسلم

فأما أولاده فذكورهم وإناثهم من خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ، إلا إبراهيم فمن مارية القطبية ، و هم : القاسم ، و به كان يكنى لأنه أكبر أولاده ، ثم زينب ، ثم رقية ، ثم أم كلثوم ، ثم فاطمة . ثم بعد النبوة : عبد الله ، و كلهم مات قبله ، إلا فاطمة رضي الله عنها فإنها توفيت بعده بيسير ..








--------------------------------------------------------------------------------

زوجاته صلى الله عليه وسلم

أول من تزوج صلى الله عليه و سلم خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ، ثم تزوج سودة بنت زمعة القرشية العامرية ، بعد موت خديجة بمكة ، و دخل بها هناك ، وعائشة بنت أبي بكر الصديق تزوجها النبي بمكة وهي بنت سبع سنين وبنى بها في المدينة وهي بنت تسع أو عشر سنين ولم يتزوج صلى الله عليه وسلم بكراً غيرها زوجه إياها أبوها ابو بكر رضي الله عنه ، وأصدقها النبي أربعمائة درهم ، ثم تزوج حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنه في السنة الثالثة من الهجرة ، ثم أم سلمة ، ثم تزوج زينب بنت جحش في سنة خمس من ذي القعدة ، ثم تزوج جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار المصطلقية ، ثم تزوج صفية بنت حيي بن أخطب الخيبرية رضي الله تعالى عنها ، ثم تزوج أم حبيبة ، ثم تزوج ميمونة بنت الحارث الهلالية ، و قد كان له من السراري اثنتان . و هما : مارية بنت شمعون القبطية ، و أما الثانية فريحانة بنت عمرو ..


http://abobadr.net/islam/seera/seera2.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيرة العطرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي حلقات مسجد الرضا :: القسم العام :: منتدى خاتم المرسلين صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: